منتدى القديس مارمينا

منتدى مارمينا يرحب بالزوار
ونتمنى قضاء اسعد الاوقات
ويسرنا انضمامك لاسرة المنتدى
منتدى القديس مارمينا

اهلا بكم فى منتدى مارمينا


    ينبغى ان تولد ثانية . . .

    شاطر

    MENA EZZAT
    عضو (مارمينا) نشيط
    عضو (مارمينا) نشيط

    عدد الرسائل : 74
    تاريخ التسجيل : 24/03/2008

    صليـب ينبغى ان تولد ثانية . . .

    مُساهمة من طرف MENA EZZAT في الجمعة 04 أبريل 2008, 1:46 pm

    ينبغي أن تولد ثانية
    يخبرناالرب يسوع أن أبواب السماء مغلقة أمامنا ما لم نولد ثانية، لذا نسألك أيها الصديق: هل أنت مولود ثانية؟ فإن لم تكن قد ولدت ثانية فأنت هالك. لأن الرب يسوع قال: "إن كان أحد لا يولد من فوق لا يقدر أن يرى ملكوت الله" (يوحنا 3:3). من المسلَّم به أنه لا أحد يريد أن يموت خاطئاً ويهلك، إذن ينبغي أن تولد من فوق؟ لكنك تسأل:
    ما معنى الولادة من فوق؟
    ونجيبك:
    § إنالولادة من فوق ليست المعمودية بالماء، فهناك الكثيرون من اعتمدوا بالماء ولم تتم ولادتهم من فوق(أعمال 18:8-25).
    § وهي ليست العضوية في الكنيسة، لأنه هناك اخوة في الكنيسة لم ينالوا الولادة من فوق.
    § وهي ليست ممارسة تناول العشاء الرباني لأنه هناك من يأكل بدون استحقاق، ويجلب على نفسه دينونة أعظم (1كورنثوس39:11).
    § إنهاليست الإصلاح الذاتي أو محاولة السلوك بطريقة أفضل "فإني أقول لكم أن كثيرين سيطلبون أن يدخلوا ولا يقدرون" (لوقا 24:13).
    § وهي ليست الصلاة، فقد قال الرب يسوع : "يقترب إليّ هذا الشعب بفمه ويكرمني بشفتيه وأما قلبه فمبتعد عني بعيداً" (متى8:15).
    ربما تقول: "إذا حاولت عمل ما أستطيع.. أن أعطي الفقراء.. أن أزور المرضى.. وأن أكون صالحاً كل يوم قدر استطاعتي.. إذن، فأنا بالتأكيد مولود ثانية".
    ولكننا نقول لك: كلا، إنك لا تستطيع أن تكون على غير طبيعتك "لأن اهتمام الجسد هو عداوة لله إذ ليس هو خاضعاً لناموس الله لأنه أيضاً لا يستطيع" (رومية 7:Cool. يجب أن نحصل على تغيير القلب، لأن الله قال بالنبي : "وأعطيكم قلباً جديداً، وأجعل روحاً جديدة في داخلكم، وأنزع قلب الحجر من لحمكم وأعطيكم قلب لحم" (حزقيال 36:36). نحن نسأل إذن:
    ما هي الولادة الثانية؟ ولماذا تُسمّى ولادة، وكيف ومتى نحصل عليها؟
    قال الرب يسوع: "المولود من الجسد جسد هو" (يوحنا6:3). إن الإنسان يلد إنساناً، وكلمخلوق يلد كجنسه. عندما يولد طفل ما فإن حياة جديدة تأتي إلى الأرض، حياة لم تكن موجودة من قبل، إنه شخص جديد. هكذا حين نولد ثانية فإن حياة جديدة تأتي، ومصدرها شخص الرب يسوع المسيح. حياة لم تكن موجودة من قبل، نقارنها بالولادة الطبيعية، فنسمّيها "الولادة الثانية"، أي حياة جديدة في الرب يسوع المسيح.. تحيا إلى الأبد لأن الرب يسوع قال: "كل من كان حياً وآمن بي فلن يموت إلى الأبد" (يوحنا26:11). ألا نضم صوتنا إلى صوت نيقوديموس ونسأل : "كيف يمكن أن يكون هذا؟" (يوحنا9:2)
    وللمرة الثانية، يجب أن نعرف الحقيقة التي عبّر عنها الرب يسوع بالقول: "عند الناس غير مستطاع ولكن ليس عند الله"، لأننا إذا أتينا إلى الله هالكين.. ثقيلي الأحمال.. خطاة.. جسديين.. بدون سلام في القلب.. لكننا في شوق إلى الراحة والسلام.. وفي يأسنا وضعفنا نصرخ: "ماذا ينبغي أن نفعل لكي نخلص؟" عندئذ نسمع الإجابة: "آمن بالرب يسوع المسيح". لاحظ أن هذا السؤال يحمل هذا المعنى: "إنني سأفعل أي شيء لكي أخلص ، بتسليم كامل".
    إذاً الله الذي ينظر إلى القلب يرى أنك لا تقول له "يا رب يا رب" ولا تفعل ما يقول.. لكنك ستطيعه وتحيا له. فيأتي إليك الله بروحه القدوس، ويخلق فيك "روحاً مستقيماً" (مزمور10:51). هكذا تولد ثانية، خليقة جديدة في المسيح يسوع بالإيمان به (1كورنثوس17:5).
    متى يجب أن تولد ثانية؟
    يقول الله: "اليوم إن سمعتم صوته فلا تقسوا قلوبكم" (عبرانيين 7:3)... فالآن هو وقت مقبول. ولكن...
    ما مدى الوقت الذي يأخذه الاختبار؟
    هل تأتي الولادة الثانية تدريجياً؟ كلا يا صديقي العزيز. إن ولادتنا تتمّ فجأة في ملكوت الله، فنصبح أولاداً لله وورثة. وهذا الاختبار يحدث في ذات اللحظة التي نسلم فيها كل شيء،ونأتي إلى المسيح طالبين الرحمة والغفران. أخيراً:
    كيف تعرف أنك وُلدت ثانية ؟
    يعلمنا الرسول بولس في (2 كورنثوس 5:13)قائلاً: "جرّبوا أنفسكم هل أنتم في الإيمان. امتحنوا أنفسكم. ألستم تعرفون أنفسكم أن يسوع المسيح هو فيكم إن لم تكونوا مرفوضين" (2كورنثوس 5:13).
    إذا أردنا أن نعرف أوصاف غير المولودين ثانية، نعرف من الكتاب المقدس الذي يقول عنهم أنهم أموات بالخطية.. هالكون.. مدانون.. لهم ضمير شرير.. أذهانهم جسدية.. بلا رجاء.. عصاة.. بلا إله في العالم.. أولاد إبليس. وعلى العكس من ذلك فإن المسيحي المولود ثانية هو ابن لله.. حيٌّ في المسيح.. مخلَّص.. لا دينونة عليه.. له ضمير صالح.. ذهنه روحيّ.. مملوء بالروح القدس والإيمان.. له رجاء في الحياة الأبدية.. خطاياه قد محيت بدم المسيح.. قلبه مملوء بالمحبة والسلام الذي يفوق كل عقل.. وهو يحب.. وعنده القدرة على إطاعة مشيئة الرب.. وعنده رجاء أبدي بعد الموت.. وله وعد المسيح القائل: "آتي أيضاً وآخذكم إليّ حتى حيث أكون أنا تكونون أنتم أيضاً" (يوحنا3:14). لذا نسأل:
    هل يمكن أن يحدث في الإنسان تغيير عظيم مثل هذا وهو لا يدري؟
    حقاً لا يمكن هذا لأن "الروح نفسه أيضاً يشهد لأرواحنا أننا أولاد الله" (رومية 16:Cool.
    عزيزي القارئ، إن لم تختبر هذا، فلا تُطمئن نفسك عبثاً، لأنك تتلاعب بنفسك.. ينبغي أن تولد ثانية، وهذا قرار يتطلب منك أن تندم وتتوب عن خطاياك وتطلب من المسيح الفادي أن يغفر خطاياك ويخلق فيك قلباً جديداً يعمل رضاه فتحصل على الولادة الثانية.

    MaR-MiNa
    Admin
    Admin

    ذكر
    عدد الرسائل : 6570
    العمر : 28
    الموقع : http://mar-mina.yoo7.com
    العمل/الترفيه : طالب فى كلية تجارة
    المزاج : Ma2OlNa BnDaRdSh
    المزاج :
    وسام لهذا العضو :
    تاريخ التسجيل : 10/03/2008

    صليـب رد: ينبغى ان تولد ثانية . . .

    مُساهمة من طرف MaR-MiNa في الجمعة 04 أبريل 2008, 1:54 pm

    ربنا يباركك على تعبك


    _________________
    استطيــع كـــل شـــئ فــى المسيـــح الـــذى يقـــوينـــى

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 09 ديسمبر 2016, 6:20 pm